التعريف بدار الزهراء أعلام النساء المؤمنات أحكام المرأة والأسرة معجم ما ألف عن المرأة مجلةالزهراء(عليها السلام) قضايا المرأة البحوث والمقالات المستبصرات من هدي الزهراء المرأة والأسرة المرأة والصحة البدنية الطفل والتربية الأدب والقصّة المكتبة التخصصية المكتبة الصوتية الجلسات
كرستينا روبرغ (زهراء) - ألمانيا - مسيحية

ولدت في ألمانيا ، ونشأت في أسرة مسيحيّة ، ثمّ أكملت دراستها الجامعيّة حتّى حصلت على شهادة الماجستير.

دوافع اعتناقها للإسلام:

جرى ذات يوم بين "كرستينا" وبين أحد علماء الشيعة بحثاً دفعها بعد ذلك إلى دراسة الدين الإسلامي ، ثمّ اعتنقت "كرستينا" هذا الدين الحنيف ، لأنّها وجدته ديناً ينظر إلى الإنسان بأنّه موجود مكرّم يمتلك العوامل التي تؤهّله لنيل المراتب السامية ، حيث قال عنه تعالى: (وَلَقَد كَرَّمنا بَنِي آدَمَ وَحَمَلناهُم فِي البَرِّ وَالبَحرِ وَرَزَقناهُم مِنَ الطَّيِّباتِ وَفَضَّلناهُم عَلى كَثِير مِمَّن خَلَقنا تَفضِيلاً) (الإسراء:70) ولكن هذا الإنسان يمتلك القدرة بإذن الله على أن ينحط ويتسافل باختياره حتّى يصل إلى المرتبة الحيوانيّة ، كما قال تعالى: (.. أَخلَدَ إِلَى الأَرضِ وَاتَّبَعَ هَواهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الكَلبِ إِن تَحمِل عَلَيهِ يَلهَث أَو تَترُكهُ يَلهَث ..) (الأعراف:176).
ولهذا فإنّ الله تعالى أرسل إلى البشريّة عن طريق خاتم رسله الشريعة الإسلاميّة; ليهتدي الإنسان فيها إلى مراتب الكمال ، ولينقذ نفسه من الانحطاط والتسافل، كما أنّ هذا الإسلام راعى طاقة الإنسان وقدرته النفسيّة والبدنيّة ، فحاول أن لا يكلّف الإنسان ممّا يؤدّي إلى إرهاقه فقال تعالى: (لا يُكَلّفُ اللهُ نَفسَاً إِلاّ وُسعَهَا) (البقرة:286).
وقد قال رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): "رفع عن أمّتي تسعة: الخطأ، والنسيان، وما اُكرهوا عليه، وما لا يعلمون ، وما لا يطيقون، وما اضطرّوا اليه ، والحسد ، والطيرة والتفكّر في الوسوسة في الخلق ما لم ينطق بشفة"(1).
ومن جهة أخرى فإنّ الشريعة الإسلاميّة تعتبر الذنب الذي يصدر من الإنسان أمراً طارئاً ، بحيث يتمكّن الإنسان أن يستغفر ربّه بعد ارتكابه للخطيئة وأن ينهض من كبوته فيعود إلى الصراط المستقيم.
هنا تكمن القيمة التي يكنّها الإسلام للإنسان ، فهي لا تجعل الفرد تحت رحمة الشعور بخطيئة أصليّة مفروضة عليه كما تفعل النصرانيّة ، بل هي تحاول أن تنتشل الإنسان من وحل الخطيئة ، وأن تمنحه الشعور بالقدرة على الارتقاء.
وليس في الإسلام كرسيّ للاعتراف كما هو الحال في النصرانيّة ، بل ويسعى الإسلام إلى ستر عيوب الناس ومعاصيهم مهما أمكن ذلك.
ولهذا ورد أنّه أتى رجل إلى الإمام عليّ(عليه السلام) فقال: يا أمير المؤمين، إنّي زنيت فطهّرني ، فاعرض أمير المؤمنين(عليه السلام) بوجهه عنه ، ثمّ قال له: إجلس ، فأقبل عليّ(عليه السلام) على القوم ، فقال: "أيعجز أحدكم إذا قارف هذه السيّئة أن يستر على نفسه كما ستر الله عليه؟"(2).

1- الخصال للصدوق: 417، باب 9، ح9.
2- من لا يحضره الفقيه: 4/21، باب 4، ح31.