العاملات في صالونات التجميل أكثر عرضة
للإصابة بسرطان الغدد اللعابية

  • العاملات في صالونات التجميل أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدد اللعابية
  • نصائح لبشرة جميلة وأيد ناعمة
  • خطوات يومية
  • يدك وأظافرك
  • سياسة الوفاق بين الحمل والرشاقة
  • الوحام حالة ايحائية خارجية

  • التعرض للإسبراي والرغوات يجعل العاملات في الصالونات التجميل اكثر عرضة للإصابة بنوع نادر السرطانات في الغدد اللعابية.
    وتؤكد د.ماري سوانسون مديرة مركز السرطان بجامعة فيتشجان أن العلاقة بين الإصابة بسرطانات الغدد اللعابية وبين العمل في صالونات التجميل عموماً كبيرة حيث تزيد الإصابة بين النساء العاملات في مجال التجميل عن العاملات هي المجالات الاخرى بنسبة 7/2 مرة فقد وجد الباحثون أن 7/2 من بين 79 أمرأة مريضة بسرطان الغدد اللعابية تعمل أو كانت تعمل في إحدى صالونات التجميل تتراوح الى ما يقرب من 8 سنوات ولا تقتصر احتمالات الاصابة بهذا النوع من السرطان على العاملات في مجال التجميل فقط بل تمتد لتشمل البائعات النساء 8 و 2 مرة 5 حالات إصابة بالسرطان

    ( 2 )

    والمختصين في إصلاح الآلات من الذكور 306 مرة أي ما يعادل 7 حالات ).
    فهذه المهنة تقتضي التعرض لاستنشاق الكيمياويات والرغوات والإسيراي فتتأثر العدد اللعابية لديهم نتيجة لاستنشاق تلك المواد المسببة للسرطان ولا تزال الأبحاث مستمرة للتوصل الى معرفة ماهية المواد الكيمائية التي تتسبب هذه الأورام من بين المواد العديدة المستخدمة في تلك الأماكن.

    ( 3 )

    [ ماذا تأكل مريضة الربو ]

    لقد اختلفت الاراء حول العلاقة بين الغذاء وحدوث هجمات جديدة للربو ، وإن كانت اقرب الآراء يعمل الى التقليل من لوم الغذاء بإحداث الربو حيث أن له أساس جيني وتعود بيئي.
    ولكن أثبتت آخر الأبحاث في جامعة الطب في آبرويت باسكاتلنده أنه ليس ما نأكل بل ما لا نأكل هو السبب في حدوث هجمات جديدة من الربو.
    نعم هذا الصحيح . فقد أثبت الدراسات الاكلينيكية أن نقص فيتامين هـ « C . vit . ومادة المنجنيز وهي إحدى المعادن الهامة في الجسم . يرفع نسبة الإصابة بمرض الربو خمسة اضعاف لذلك على مريض الربو الحرص كل الحرص . على تناول كميات كافية من هاتين المادتين ، بقي أن نقول أن المنجنيز يوجد في الفواكه والخضار البراقة الألوان وهي كذلك غنية بفيتامين جـ ويجب تناول 5 حبات في الفاكهة أو الخضار يومياً.

    ( 4 )

    حمامات البخار ممنوعة على صاحبات الجلد الحساس

    البشرة الحساسة يمكن قد تكون ملازمة للفتاة منذ ولادتها وهذا النوع من البشرة دقيق جدا ويحتاج الى عناية بواسطة المنتجات الخفيقة التي لا تثير البشرة.
    وهذه نصائح عامة لصاحبات البشرة الحساسة.
    عند شراء أدوات التجميل يجب أن تكون كل الكريمات والسوائل من مصدر واحد مختص بالبشرة الحساسة.
    ماء الوجه يجب أن يكون خاليا من الكحول.
    استعملي كريمات تحتوي على الكثير من الدهن والرطوبة وتكون في نفس الوقت خالية من الكحول.
    تجنبي الكمادات الساخنة وحمامات البخار والأقنعة المنشطة لجريان الدم ، والأقنعة التي تتجمد على الوجه.
    احذري من أشعة الشمس أو التنزة في الضباب والمطر لان المواد الكيميائية الموجودة فيها تهيج البشرة.

    ( 5 )

    نصائح لبشرة جميلة وأيد ناعمة

    البشرة الجميلة الناعمة.
    طموح كل فتاة.
    وهو ليس أمر صعب المنال.
    فبخطوات بسيطة . تسيرين عليها بانتظام بصورة يومية ، أو أسبوعية ، يمكنك الحصول على بشرة جميلة .. وأيد ناعمة ..
    وهنا نعرض لبعض النصائح الفعالة.
    تقدمها لنا أخصائية الامراض الجلدية بالمملكة العربية السعودية د. نجاة مصري.

    بشرتك

    من أجل مراعاة بشرتك لا تستخدمي الكريمات الزهيدة الثمن فإنها تبيض البشرة وتعطيك لونا اصطناعيا فيبد و معك سشاحبا لا حياة فيه.
    استعمل قناع البيض.
    فاذا كانت بشرتك جافة استخدمي صفار البيض ممزوجاً بالزيت . أما إذا كان بشرتك دهنية ، فاستعملي البياض.

    ( 6 )

    خطوات يومية

    الخطوة الاولى : تنظيف البشرة

    فمن الضروري المحافظة على البشرة بتنظيفها صباحاً ومساءً وذلك بإزالة الخلايا الميتة باستخدام منظفات خاصة حسب نوع البشرة.

    الخطوة الثانية : التنشيط والترطيب
    لكي تكون بشرتك طبيعية وطرية يجب عليك استخدام مرطب البشرة بعد ( التوتر ) لتكون طرية ناعمة واثر حيوية.

    الخطوة الثالثة : التغذية
    لمرونه ونضارة البشرة يجب استخدام كريم اليلى مرطب على الوجه والعنق .
    عناية اسبوعية.
    لكي تكون بشرتك اكثر نضارة وصفاء استخدمي قناع للوجه أو مقشر للجلد مرة في الاسبوع على الأقل ،

    ( 7 )

    وذلك لجعل بشرتك نظيفة خالية من البقع والرؤوس السوداء والشوائب والخلايا الميتة. ويجعلها أيضاً ناعمة وطرية ومشرقة.

    يديك وأظافرك

    يداك تشكلان جزءاً مهماً من جمالك وعليك ان تراعي أن تكون ناعمتين وذلك باستعمال مغذ ،لأن اليدين تتعرضان لعوامل الحرارة والبرودة كما أن غسلها بكثرة يؤدي الى تجعدهما وخشونتهما . لذلك يجب تدليكهما بالكريم المغذي لإعادة النعومة والحيوية إليها.
    ومن أجل يدين ناعمتين وأظافر قوية دائما :
    اليك مجموعة من النصائح .
    احرصي على دعك يديك قبل النوم بمزيج من زيت الزيتون والجلسيرين وقليل من الليمون.
    اذا كانت أظافرك سهلة التكسير فذلك يعود الى نقص الكالسيوم . حاولي ان تسدي هذا النقص عن طريق زيادة البروتينات في غذائك أو تناول الأدوية التي تعوض هذه النقص.
    اذا شعرت بجفاف الكفين ـ ضعي قليلا من زيت

    ( 8 )

    الزيتون مضافا اليه بعض الملح ـ وبعد مرور خمس دقائق اغسلي يديك بماء فاتر.
    لا تهملي أظافرك أبداً وحاولي أن تقلمي أطرافها بين فترة وأخرى.
    عند إزالة الجلد الزائد حول الاظافر ، ضعي قليلا من شامبو الشعر مع قليل من الماء الدافئ . ثم اغمري اصابعك في الماء لمدة دقائق قبل البدء في بإزالة الجلد الزائد.
    احرصي على أن يكون طول أظافرك كلها في نفس المستوى.

    ( 9 )

    سياسة الوفاق بين الحمل والرشاقة

    فيما ننظر نحن الى مرحلة الحمل على أنها مرحلة عادية جداً... بخد أن علماء التغذية لم يتوقفوا حتى الان عن دراستها ، ومحاولة رسم الخطط الغذائية للمرأة في هذه المرحلة الدقيقة من حياتها . والهدف من تلك الخطط تأمين صحة جيدة للأم وبنية قوية للجنين.
    واذا ما كان علماء التغذية ، ينظرون الى المرأة الحامل على أنها الأرنب الذي سوف لن يهرب من نافذة المختبر . فإن الاطباء ينظرون اليها على أنها الحالة الأكثر أهمية.
    ولذا فإنهم يعتبرون أشهر الحمل التسعة . شهور طوارئ تستوجب الاستنفار والمراقبة الجدية كما تتطلب منهم كل عناية ورعاية ممكنة.
    لماذا ؟
    لأن مرحلة الحمل ، يحتمل ابعادا كثيرة ، عدا كونها قضية امرأة حملت ومن ثم وضعت مولودا ، وما اذا كان ذلك المولود ذكراً أو أنثى ، فهي بالدرجة الاولى مسألة جسد ، تتولد فيه روح جديدة ، وينفصل منه جسد جديد وهذه المسألة تتطلب

    ( 10 )

    من الجسم الطبي الحرص على أن يسلم الجسدان ، الحاضن والمتولد من كل انواع الاذى ، وأن يكونا في مناي أن الاخطار ، والاضرار الخارجية التي قد تتسب بانهاء حالة الحمل بفجيعة اذا ما حدثت صدمة مباشرة كالوقوع أو الصدام ، أو بوضع مولود غير مكتمل النمو في حالة إهمال الناحية الغذائية . ومن ضمن هذه الاخطار ، التي يسلط علماء التغذية والاطباء عليها اضواء اهتمامهم ، مشكلة في نظرهم لا تقل اهمية عن سابقاتها ، هذا اذا ما لم تكن هي أهمها على الاطلاق . الا وهي مشكلة « السمنة عند الحامل ».
    ومن ذلك القلق يعود الى كون مرحلة الحمل بحد ذاتها حجة المرأة الوحيدة والمبررة لتسمن ، وتسمن ما أمكنها الى ذلك سبيلا . وذلك ليس لأن الحمل يفرض على المرأة أن تكون بدينة وأنها هي التي تفرض البدانة على نفسها ، وتستدعيها أما عن حاجة الى الاكل مما تتأتي عن الوحام . وأما لأن أهلها ومعارفها لا ليوقفوا عن نصحها بأن تعرف حين تأكل أنها أنما تفعل ذلك لتغذية جسدين وروحين.

    ( 11 )

    « الوحام » حالة ايحائية خارجية
    وقد رأينا سعياً وراء المزيد من الشرح للحصول على فائدة أكبر أن نجيب على ما ورد في تساؤلاتنا فتناول الحجة الاولى ، والاقوى لسمنة الحامل . والتي ندعوها « وحاماً » ولقد وجدنا في رأي الطبيب النسائي الفرنسي المشهور « فيليب بودون » الجواب المقنع لأنه يحمل عدا الرأي ، مفتاح الحل للمشكلة التي نحن بصددها ، يقول ( فيليب بودون ) ان ما يسمى عند عامة الناس وحاما ندعوه نحن ، ( انطلاق الشهية عند الحامل ) ولسنا هنا لنختلف على التسمية وانما على الاسلوب في مواجهة تلك الحالة ، فالوحام عبارة عن اشتهاء المرأة لانواع من الطعام معينة ، تتزايد الرغبة فيها اذا كانت الحامل تحبها سابقا ، او انها ترغب بها بعد أن كانت قبل فقرة الحمل تمجها وتنفر منها ، وقد يكون الوحام حالة نفسية عند بعض النساء حيث يقبلن على التهام مواد غير مغذية وغريبة بعض الشيء عن المألوف مثل الفحم والصابون وقشور الفستق والبطيخ الا أن هذه حالات نادرة جداً ولذا فإنها لن تستوقفنا كثيراً.
    ونفهم من الدكتور ( فيليب بودون ) انه حالة « الوحام التي تتطلب التهام كميات كبيرة من الطعام . انما هي حالات ايحائية خارجية ،

    ( 12 )

    تستقر في العقل الباطن للمرأة ليس في فترة الحمل فقط ، وإنما في الفترة التي تسبقها بكثير. وقد تعود هذه الفترة الايحائية الى سن الطفولة . والصبا ، حيث تختزن الفتاة في عقلها كل أمر يتعلق بالزواج ، وتوابعه . ومنها حالة « الوحام ، وضرورة تناول الطعام بكثرة . لأن ذلك الفم الواحد أنما يمضغ لاثنين . وتلك المعدة عليها أن تهضم لاثنين.. متناسبة أن ذلك المجهول الاخر يمض اشهرا بعد ولادته يتغذى من حليب امه مقادير متقطعة وقليلة . وفي حالة عدم توافر الغذاء في ثديها يكتفى بخمس رضعات صغيرة من الحليب الدافئ المعقم ، وتنسى ايضا أنه بتلك الكمية يكبر ، وتشتد قامته ، وبفضلها يصبح قادرا على تناول الاطعمة الطرية ثم الصلبة.
    ولهذا نجد أن الدكتور « فيليب بودون » يسانده علماء التغذية ، يصر على أن يمكن التغلب في حالة « الوحام » سوف يكون عليه نوع « الوحام » أي بالتركيز على الثقافة الغذائية ، لكل امرأة حامل لتعرف ، وتتعرف على انواع الطعام التي تفيد في تغذيتها ، وجنينها تحت شعار.
    « اعرفي ماذا تأكلين » :
    وهذا يعني أن توجه الحامل جل اهتمامها ألى الاصناف الغنية بالمادة البانية مثل البروتينات ، والفيتامينات ، والمعادن ، عن طريق

    ( 13 )

    اعداد خطة غذائية اسبوعية مدروسة ، يراعى فيها حس الاختيار ، والتنويع ، بحيث لا يقتصر العقل الباطن وما اختزنه من أفكار مشوشة على الغاية ، والهدف من عملية الحمل والانجاب ، فلا يجوز ابدا أن تعرف الحامل النظر إلى شرب الحليب يوميا لمجرد أنها لا تحبه أو لأنها تفضل عليه شرب المرطبات كونها تطفئ ظمأها ... ولأنها تحبها.
    فالمسألة هنا ، يجب أن ترتبط بمبدأ المسؤولية ومدى الاستعداد لتحملها وليس هناك درس في المسؤولية ، والنصيحة ، يمكنه أن يسبق درس التخطيط لما سوف يكون عليه غذاء لأثنين من حيث النوعية لا الكمية ، لأنه بالنوعية ، وليس بالكمية ، تتمكن الحامل من انجاب طفل فوق البنية ، وأما حكاية الاكل عن اثنين فإنها نظرية قديمة بالية ، وبالتالي مؤذية لأنها تدفع بالحامل نحو الاتجاه لخطأ والخطر أيضا ، ذلك أن الحامل لا تجني من وراء مضاعفة كمية طعامها سوى البدانة ، فبعد تسعة أشهر من الاكل المتواصل ، والمضاعف ، تجد الحامل نفسها امرأة سمينة مريضة وثقيلة الحركة وفي غرفة الولاد تواجه آلاماً جسدية حادة لعسر في ولادتها سببته الزيادة المفتعلة في وزنها ، والولادة العسرة ، تترتب عليها

    ( 14 )

    اخطار كثيرة تهدد حياة الوالدة لأنها تسبب ارتفاعا في ضغط الدم ، وقد يكون الزلال من بين تلك الاخطار ، لأنه أحد الاسباب الرئيسية لعسر الولادة كما أنه يهدد حياة الحامل والمولود مما يخطر اكيد.
    ولكي يكون شرحنا مقنعاً ، ووافياً نود أن نبدأ بالتسليم بمبدأ حاجة الجنين إلى كمية إضافية من الغذاء.
    لماذا قلنا الغذاء ، ولم نقل الطعام كيفما تيسر ولهذا ، فإن الكمية الاضافية هذه يمكن أن تستبدلها الحامل بأنواع من الطعام . الذي لا يستفيد فيها الجنين.
    كأن تشطب ، من قائمة غذائها ، الحلويات وتضع مكانها حلوى صنعت من الحليب « كالمهلبية » ، « والارز بالحليب » وسواها .. وتستبدل المأكل المقلية بالمشوية ، والمسلوقة ، فبدل أن تكون الكوسا أو الكبدة . مقلية يمكنها أن تغير طريقة تحضيرها ، لتفيد من خصائصها الغذائية من دون أن تضطر الى حذفها.
    وهذه الأمثلة وغيرها ... تفيد اذا ما بدت الحامل مقتنعة بأنها لا تريد أن تصبح امرأة سمينة ، ومترهلة ، أثناء حملها . لأن ذلك الوضع تترتب عليه أعباء كثيرة بعد فترة الوضع أيضا.

    ( 15 )

    عندما ترغب في العودة الى وزنها السابق ، ولذا فإن الحيطة والحذر ، امران واجبان وممكنان جداً . اذا ما وجدت الرغبة في تجنب الوقوع في فخ السمنة ، وقد يغيب عن بال الحامل امر مهم هو أنها أثناء حملها تخفف من مجهودها العضلي . نظرا لوضعها وربما استجابة لنصيحة طبيبها ، ولذا فإنها لا تستهلك كمية الغذاء التي كانت تتناولها قبل الحمل . ويمكن هنا اعتبار كمية الحراريات التي توفرت مع قلة الحركة على أنها الكمية الاضافية التي سوف تجبر الجنين و لذلك فلا حاجة الى أية زيادة في كمية طعامها ، لأن هذه سوف تقوم على تسمينها ، وتسمين الجنين ، داخل أحشائها وبالمقابل ، يجب على الحامل الا تعرض نفسها للخطر بمحاولة التقليل من كمية طعامها بحجة اشباع ريجيم ، ولذلك ، فإن طلب النصح من الطبيب هذا أمر واجب فهو الذي عليه أن يضع نظاما غذائيا يضمن لك ولجنينك صحة جيدة وبنية قوية.
    ولكي تكون على بينة من أمر الاطار الغذائي ، الذي يجب عليك التحرك ضمنه فإننا نورد هنا أكثر الاسس الغذائية اهمية لطعام الحامل .

    ( 16 )

    أولا : أن حاجة الحامل الى المواد الزلالية تزداد ولذا يجب مضاعفتها لأنها تعمل على تقوية عضلات الرحم . وتساعد في تكوين الجنين . وأن النقص في هذه المواد قد يعرض الحامل الى المرض ويزيل عنها المناعة التي كانت تتحصن بها قبل الحمل ضد الرشوحات والنزلات الصدرية وسواها.
    ثانيا : يعتبر الكالسيوم ، والفسفور ، من العناصر الاساسية جدا للحامل لأنهما يمدان رئتيها بقوة تحتاجها ، كما أنها ينقذان أسنانها من التلف ، والتسوس ، اضافة الى ذلك ، يساعدان الجنين على تكوين عظامه وصلابتها ، وفي حال نقصهما يتعرض الطفل لمرض « الكساح ، بعد الولادة ، كما تتأخر أسنانه بالظهور ، ولعل الحليب ، واللبن الرائب ، ومشتقاتهما ... من لبنة وأجبان هي ينبوع تلك المادتين المهمتين اللتين تتوفران أيضا في الخضر والبيض والكبد والفاصوليا كذلك الكلية.
    ثالثا : ومن المعادن الثرية بالقوة أيضا ، الحديد ، ويتوفر هذا بعض أنواع الخضار كالسبانج ، وتحتاج الحامل الى تناول كمية كبيرة من الحديد في الاشهر الاخيرة من حملها.

    ( 17 )

    رابعا : ان الفيتامينات على أنواعها ، يجب أن تكون مدرجة في غذاء الحامل ... ولذا ، فإن عليها معرفة مكامن كل فيتامين على حدة وأين تجده كذلك . عليها معرفة كمية ما تحتاجه منه ولو معرفة نسبية ، لأن هذه المعرفة تسهل عليها وضع نظامها الغذائي بنفسها ، مما يترك لها حرية الاختيار فمثلا عليها أن تعرف أن حاجتها للفيتامينات A ، B ، C، D هي حاجة كبيرة ، واذا فإن غذاءها يجب الا يخلو من احدها.
    فالفيتامين A ، مثلا يمكنها أخذ حاجتها منه اذا ما تضمن غذاؤها الجزر نيئا ومبشوراً ومسلوقا أو على شكل شراب وتكمل أهميته في كونه يبعد حمى النفاس كما يحفظ للحامل نشاطها وقوة بصرها .
    أما الفيتامين B فانه يتوفر في الخبز الأسمر ، كذلك في القمح المسلوق . وفي الفاكهة على انواعها اذا ما أخذت بوفرة وانتظام ومن اخطار نقصانه عند الحامل ، أنه يؤدي الى عسر في الولادة بسبب ضعف عضلات الرحم ، وبرودة تقلصاتها وكلنا يعلم أن هذه التقلصات هي التي تؤدي الى الطلق ومن ثم الولادة.
    ويبقى الفيتامين C وهو لحسن الحظ من الفيتامينات التي توجد بوفرة في خضارنا وفاكهتنا واطعمتنا ، ولكي تفيد الحامل منه عليها أن تركز على تناول البندورة ( الطماطم ) النية.

    ( 18 )


    وتكثر من اكل البرتقال : وأن تكثر من تناول السلطات مثبلة بالليمون الحامض ، والزيت ، وذلك لأن الفيتامين C يحول دون تعرض الحامل للنزيف الدموي ، اثناء الحمل وبعد الولادة ، كما يمنع حدوث الالتهابات في الاغشية المخاطية . ولكي تفيد الحامل من هذه الدراسة ، فإننا نورد في مكان آخر من هذه الدراسة برنامجاً غذائيا يمكنها اعتماده كقاعدة تبني وفقها ما يناسب ذوقها من غذاء متنوع شرط عدم تخليها من المواد الاساسية ، التي يعتمد عليها ، كذلك فإن عليها الانتباه الى كمية الملح التي تضيفها الى غذائها ، والتي يجب ألا تتجاوز الغرامات الستة [ راجع الجدول في مكان آخر ].

    ( 19 )

    للحامل : 5 وجبات في اليوم واغرامات من الملح فقط :

    الفطور كوب ماء على الريق بيض مسلوق عدد 2 ( من دون ملح ) 40 غرام خبز اسمر مدهونة بزبدة حبة ( غريت فورت ) او برتقالة كوب حليب بالقهوة كوب ماء على الريق بيض نميرشت عدد 2 ( من دون ملح ) 40 غراما خبز اسمر مدهونة زبدة حبة فاكهة . كوب حليب بالكاكاو
    الساعة العاشرة كوب حليب بارد ـ خبز محلي ( بريوش ) عدد 1 جزر نيئ ـ حبة فاكهة ، قهوة كوب حليب بارد طبق خضر نيئة مشكلة حبة فاكهة ، قهوة
    الغذاء 150 غرام لحم معكرونه مسلوقة ـ سلطه مشكله لبن رائب ـ 40 غرام خبز أسمر قطعة جبن ، حبة فاكهة 160 غراما سمك مشوي ارز مسلوق ، سلطة مشكلة مع جزر مسلوق ، 40 غراما خبز أسمر . قطعة من الجبن القاشي فاكهة
    العصر كوب حليب او طبق مهلبية قطعة جبن وجبن وخس كوب حليب أو طبق ارز بالحليب . خبز وجبن وبندورة
    العشاء قطعة كبدة مشوية سلطة مشكلة 25 غراما خبز اسمر قطعة جبن .. كوب حليب فاكهة بيضة مسلوقة . خس وبندورة وكرفس 25 غراما خبز أسمر قطعة من الجبن القاسي كوب حليب . فاكهة
    قبل النوم كوب حليب كوب حليب
    ( 20 )

    كوب ماء على الريق ـ بيض مقلي بالدهن عدد 2 ـ 20 غراما خبز أسمر. حبة فاكهة ، كوب حليب ، بنكهة الفانيلا كوب ماء على الريق ، بيض مسلوق عدد 2 ـ 40 غراما خبز أسمر مدهونة زبدة ، حبة فاكهة ، كوب حليب سادة.
    كوب حليب بارد . قطعة توست اسمر مدهونة عسلا. فاكهة ـ قهوة كوب حليب بارد ـ قطعة جبن مسحوقة فوق الخبز. فاكهة ـ قهوة
    صدر دجاجة مشوي ـ خضر مسلوقة : جزر ، سبانج ـ سلطة مشكلة ـ كوب لبن رائب ـ 40 غراماً خبز أسمر فاكهة. 200 غرام لحم موزات مسلوق خضر مشكلةجزر ـ لوبيا بازلاء 40 غراماً خبز اسمر . قطعة من الجبن القاسي فاكهة.
    كوب حليب أو طبق كاسترد خبز ولبنة وبندورة وخيار كوب حليب أو طبق مهلبية خبز مدهون زبدة وعسل
    160 غراما سمك مشوي سلطة طحينة بالبقدونس 25 غراما خبز اسمر ، فاكهة كوب حليب بعد ساعة من تناول العشاء 150 غراما لحم مشوي سلطة مشكلة أو خضر مسلوقة 25 غراما خبر اسمر ، قطعة جبن فاكهة كوب حليب
    كوب حليب كوب حليب

    ( 21 )

    وقليل من الممنوعات :
    ولكي يكون حديثنا عن غذاء الحامل متكاملاً ، رأينا أن ذكر المحظورات من الاطعمة لا يقل أهمية عن ذكر المسموحات ولكن قبل أن نسردها نود لو نشرح ما جاء في الجدول الغذائي الذي أضاف الى غذاء الحامل وجبتين واحدة قبل الغذاء واخرى قبل العشاء.
    أن الحامل كلما مر شهر على حملها كبر بطنها ، وراح يدفع بالمعدة الى اعلى فيحاصرها ويشكل ضاغطاً عليها .
    ولذلك فإنه من المفيد جداً والحالة هذه أن تجعل الحامل طعامها منتظما وعلى شكل وجبات صغيرة متعددة.
    لاتاحة الفرصة امام المعدة لهظم تلك الاطعمة ، بشكل ايسر ، واسهل ، خلال محاصرة البطن لها ، وتناول خمس وجبات صغيرة ، يجنب الحامل عسر الهظم واعراضه . من تقيؤ وصداع والام ظهر ، كما يجنبها الاحساس بالجوع . وتناول ماتجده قريباً من يدها من دون تفكير منها بما قد يتأتى عنه من فائدة لها وللجنين ومن هذه الأطعمة التي يجب أن تتجنبها الحامل ما أمكن نورد ما يلي

    ( 22 )

    1 ـ الاطعمة المجففة والسكرية على انواعها .
    2 ـ اللحوم المقددة كالباسطرما والمورتاديل والسجق والمقانق وسواها.
    3 ـ الاسماك المجففة والاسماك المقلية والمملحة كالفسيخ والسردين وغيرها.
    4 ـ الفجل.
    5 ـ الملفوف ، والقرنبيط المطبوخ.
    6 ـ البصل ، ما لم تنزع عنه قشرته الشفافة.
    7 ـ البهارات على أنواعها.
    8 ـ الحوامض ، والمشروبات الغازية ، والمرطبات.
    9 ـ المشروبات الكحولية.
    10 ـ الحلويات إلا بحذر شديد و في المناسبات القليلة وفي خانة المحظورات أيضا يمكن وضع الشاي والقهوة اذا لم يشربا بتحفظ من قبل الحامل ، فلا يجوز أن تشرب الحامل أكثر من فنجانين في اليوم من القهوة وكذلك الشاي . ويمكنها الاستعاضة عنها بشرب الحليب الذي يحتاج منه الى ليترين يوميا على الاقل اضافة الى الماء القراح.
    ويبقى أن المطلوب استعمال الحكمة في غذائك اذا كنت حملا أو على وشك ، فلا تهملي تغذيتك ولا تبالغي بها . والاهم من ذلك ، أن تنسي أنك تتناولين الطعام نيابة عن اثنين

    ( 23 )

    في العدد المقبل سوف نتحدث عن مرحلة ما بعد الوضع ...

    ( 24 )

    المعدنية والفيتامينات
    إن الحاجة للبروتينات تزداد في بعض الحالات مثال ذلك في حالات الخور وفي الأمراض العضالة التي تمنع كل غذاء فأن العضلات تبدأ بالتخلي عن موادها البروتئينة.
    وإذا لم تعوضها فانها تتلاشى وتتداركها من منتوج الهيوغلوبين والأنزيمات والانتيكور وبروتئين الدم والهرمونات ومن حبوبة الأعضاء الرئيسية كالقلب والكلي.
    وكان أصحاب الرأي يعتقدون الآن أن كمية البروتئين وخاصة بروتئين الدرجة الاولى يجب أن تزداد كثيرا بعد كل عملية جراحية لأنها تسهل التئام الجرح.