العاملات احذرن تساقط الشعر

حملت نتائج الدراسة التي أشرف عليها ( هيوراشتاين ) استشاري علوم الشعر وأمراضه ، تعذيراً للنساء العاملات من سقوط شعرهن جراء الاجهاد والتوتر .
انجز الدراسة فريق من الباحثين في كلية الصيدلة بجامعة بورتسموث البريطانية ، وانصبت على رصد العلاقة بين فقدان الشعر لدى النساء وأدائهن أعمالا مجهدة كتلك التي يؤديها الرجال .
تمت الدراسة بعد متابعة 800 من النساء العاملات الى أنّ العاملات في مواقع عمل رجالية يكسبن أساليب عمل تتصف بالمجابهة ، والمنافسة الشديدة ، مما يزيد افراز هرمون ( التستوسيترون ) الذكري الذي يتسبب في سقوط الشعر وازدياد ألمساحات الوسطى من الرأس غير المغطاة بالشعر.
وأفادت 30% من عنته الدراسة بأنهنّ تعرّضن لسقوط الشعر من رؤوسهن.
ويعتقد الباحثون أنّ تغيّر دور النساء في المجتمع يقودهن الى التشبه بالرجال ويصبحن أكثر حساسية لسريان الهرمونات الذكرية داخل أجسامهن.
ويقول الخبراء البريطانيون : إنّ النساء اللاتي يشغلن مراكز عمل مهمة كالصحافة ، والطب والمحاماة يحاولن دوماً تحقيق نجاحات في أعمالهن ، فيعملن بشدّة مثلما يعمل الرجال ، لذلك يجابهن ظروف عمل صعبة ، وعلاقات عمل شائكة ، ناهيك عن قيامهن بتربية أطفالهن في البيت ، ويقود كل ذلك الى ازدياد الإجهاد والتوتر في اجسامهن.