لماذا أزداد العنف داخل الأسرة

أشارت الباحثة الإجتماعية الأردنية نادية بشناق في دراسة حديثة لها ، إلى ان اسباب العنف داخل الأسرة ترتبط بتداني الدخل بنسبة 8|55% وارتفاع الأسعار بنسبة 85|8% ، وقلة التشاور والتسامح بنسبة 3|7% ، وضعف فرص العمل 88|5% ، والتفاوت الطبقي بنسبة 49|2% ، وغياب القدوة 34|2% والإفتقار إلى الأهداف 49|2% ، وأشارات الدراسة إلى تزايد العنف داخل الأسرة في الأردن فبين عامين 86 و1989 ـ بلغ عدد حالات العنف المسجلة 235 حالة ، منها 125 حالة قتل و56 حالة شروع في القتل و54 حالة جرائم أخلاقية.
وقد نظمت مديرية الأمن العام بالأردن ندوة بعنوان ( نحو اسرة اردنية آمنة ) عام 2000 طرحت هذه القضية للبحث ونوّهت الى ان الرصد الدقيق لحالات العنف والإعتداء على الأطفال والنساء غير ممكن لأن القوانين المعمول بها حاليّاً تنصّ على أنه لا يحق للمعلمين أو الإختصاصيين الإجتماعيين التقدم بالشكوى ضد اساءة معاملة النساء. والأطفال. فذلك حق الضحية وحده واستعرض المشاركون في هذه الندوة أشكال التهديدات والأخطار التي تمس الاسرة الأردنية وسلامتها ، والوقوف على الأسباب والدوافع لهذه الجرائم ، وتوظيف الأفكار والأطروحات التي قدمتها الجهات المختصة برعاية الأسرة والطفولة.
في نهاية الندوة تم الإتفاق على تأسيس وحدة حماية الأسرة في الشرطة الأردنية حيث يتركز عملها على تحديد الإنحطاطات السلوكيّة التي تشكل خطراً على الأسرة والطفولة ، وأفضل السبل للتعامل معها.